Insights Arabia

 

من المعروف أن تقويم الأسنان هو الطريقة العلاجية الأمثل لمشكلة عدم انتظام الأسنان وسوء إطباقها، حيث يقوم العلاج الأساسي على استخدام دعامات تعمل على إعادة الأسنان لموقعها الطبيعي في حال كانت المشكلة ناتجة عن خلل بالأسنان نفسها، كاختلاف حجم الأسنان أو إزاحتها عن موقعها، أو قد يُستخدم التقويم لعلاج مشاكل الفكين التي قد تسبب سوء الإطباق، والتي منها كبر حجم أحد الفكين مقارنة بالآخر، ويُعتبر الحصول على استشارة مختصة من طبيب الأسنان في أفضل عيادة اسنان في دبي بمثابة الخطوة الأولى للحصول على العلاج المناسب للمشكلة؛ حيث أن هذه الجلسة الاستشارية ستساعد على تقييم حالة الأسنان الخاصة بالفرد، وبناءً على ذلك سيتم طرح خيارات علاج تقويم الأسنان المتوفرة ليتم الاختيار من بينها.

 

وفي هذا السياق يمكن التطرق لأكثر أنواع تقويم الأسنان شيوعاً من حيث دواعي الاستخدام، والمادة التي يتكون منها التقويم، وعيوب كل منها كما يلي:

  • التقويم المعدني

يستخدم التقويم المعدني أو التقليدي لعلاج عدم اتساق الأسنان لدى البالغين من خلال لصق دعامات معدنية مقاومة للصدأ وصغيرة الحجم على الأسنان المراد تنظيمها، والربط بين هذه الدعامات باستخدام سلك، ويتعين على الفرد الذي يختار هذا النوع من التقويم الانتباه لطبيعة المأكولات التي يتناولها؛ بحيث يتجنب الأطعمة التي تلتصق به وبالتالي تتجمع على الأسنان، كما من الممكن أن يعاني الفرد من جرح اللثة أو الخدين بسببه.

 

  • التقويم الخزفي

يحبذ بعض الأفراد اختيار التقويم الخزفي بدلاً من ذلك المعدني؛ وذلك لما يمتاز به هذا النوع من خفة في الوزن ومحاكاة للون الأسنان الطبيعي؛ مما يجعله بالكاد ملحوظاً، وبالتالي يحافظ على جمال مظهر الفم، ولكن نظراً لخفته فإنه يتعين على الفرد مراعاة مضغ الأطعمة بلطف للحؤول دون كسره، كما لا بد له من زيارة الطبيب من حين لآخر لتبديل أسلاك الدعم عندما يتغير لونها.

 

  • التقويم الداخلي

يعد هذا التقويم مشابهاً للتقويم المعدني التقليدي من حيث التركيب، ولكن باختلاف كونه يثبت على الجزء الداخلي للأسنان، وذلك بهدف تعديل وضعية الأسنان المزدحمة والمزاحة للداخل كنتيجة لصغر حجم الفك، وعند تركيبه قد يعمد الطبيب المختص لتوسيع المساحة بين الأسنان من خلال قلع أحد الأسنان، وعادة ما يكون ضرس العقل، أو الاستعانة بأداة حديثة مخصصة لهذه العملية تركّب لفترة معينة وتغني عن عملية القلع.

 

  • التقويم الشفاف

يُعمد لاختيار هذا النوع من التقويم في حالات عدم اتساق الأسنان الطفيفة؛ حيث أنه لا يلائم حل مشاكل الاتساق المعقدة أو حالات ازدحام الأسنان، كما أنه عادة ما يتم اختياره من قبل المرضى من المراهقين والبالغين، ولكنه غير مفضل للاختيار للأطفال؛ فهو نوع تقويم خفيف الوزن وبالكاد يكون ظاهراً، وقابلاً للفك والفقدان دون شعور الفرد بذلك، ويشار لأن هذا التقويم يصنع من البلاستيك الشفاف خصيصاً للفرد بصورة تتلاءم مع تركيب فمه وأسنانه.

 

تعد هذه أكثر أنواع تقويم الأسنان شيوعاً، ولكن من الممكن التعرف على أنواع أخرى من خلال الجلسة الاستشارية مع الطبيب المختص، أو اضغط على الرابط.